خبر عاجل

عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر

ماريا رييس ماروتو: المغرب بوابة للإستثمار بين القارتين الأوروبية والإفريقية

3 يوليو 2019 - 7:47 م

 اعتبرت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة بإسبانيا السيدة ماريا رييس ماروتو، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، أن المغرب يتموقع باعتباره بوابة للاستثمار بين القارتين الأوروبية والإفريقية.

وقالت الوزيرة خلال انعقاد المنتدى المغربي الإسباني للاستثمار والأعمال (1/ 3 يوليوز الجاري) إن ” المغرب يتمتع بموقع جيو – استراتيجي استثنائي بفضل سواحله الأطلسية والمتوسطية، وقربه من القارة الأوروبية، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الانفتاح التجاري الكبير وتطوير البنيات التحتية، مكنا المغرب من تكريس نفسه كمنصة قارية للمقاولات، وبوابة إفريقية بالنسبة لأوروبا، ونقطة مهمة بالنسبة للرحلات الجوية وتدفق البضائع.

وبعد أشارت إلى العلاقات الاقتصادية الثنائية التي تشهد دينامية كبيرة في مختلف المجالات، قالت السيدة ماروتو إن إسبانيا أصبحت منذ عام 2012 أول شريك تجاري للمغرب. وقالت في هذا السياق” إن الأمر يتعلق بعلاقة قائمة على التكامل المنتج بين اقتصادينا وذلك بفضل التدفقات التجارية في الاتجاهين، والقطاعات ذات القيمة المضافة العالية “.

وحسب الوزيرة الإسبانية فإن هناك أيضا هامشا لتعزيز هذه الروابط من خلال مواكبة دينامية المبادلات التجارية الثنائية مع الرفع من الاستثمارات الثنائية والتدفقات التجارية.

وأكدت أن إسبانيا تتطلع إلى الاستمرار في أن تكون شريكا استراتيجيا للمغرب، لافتة إلى أن هذا الطموح الخاص بتعميق هذا النموذج الفريد ، يتميز بكونه مبني على التكامل، ويتقاسمه كل من المغرب وإسبانيا.

وفي السياق ذاته أبرز وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، أن إسبانيا تنجز العديد من الاستثمارات في الخارج خاصة في آسيا وأمريكا اللاتينية، وحث في هذا الصدد الفاعلين الاقتصاديين الإسبان على إنجاز مزيد من الاستثمارات في المغرب بالنظر إلى القرب الجغرافي بين البلدين.

وقال إن العديد من المقاولات الإسبانية لها أنشطة في المغرب وتساهم في التنمية الاقتصادية للمملكة، مع رقم استثماري يتراوح ما بين 2 إلى 5ر2 مليار درهم كل عام.

وشدد على أنه يتعين على المغرب وإسبانيا العمل في إطار من التكامل، خاصة في مجال السياحة، داعيا الفاعلين في البلدين إلى العمل معا لبلورة مشاريع للتنمية المشتركة بغية تمكين السياح الأجانب من الاستفادة من سياحة تغطي قارتين اثنين خلال أسفارهم.

ومن جهته قال السفير الأسباني في المغرب السيد ريكاردو دييز- هوخليتنر رودريغيز، إن هذا المنتدى يعد فرصة لتطوير العلاقات الثنائية ، وبلورة روابط ثلاثية ( المغرب / إسبانيا / إفريقيا)، مع جعل المملكة منصة أساسية لتنمية القارة.

وحسب السفير، فإن المغرب وإسبانيا هما شريكين استراتيجيين يعملان بشكل مشترك للاستفادة من التكامل الاقتصادي.

وقال إن المغرب ، الذي يعد بلدا رائدا إقليميا تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نجح في أن يكون مرجعا دوليا على مستوى النمو الاقتصادي والاستثمار والتنمية والمبادلات التجارية .

من جانبه قال السيد مصطفى بكوري رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، الرئيس المدير العام ل ” مازن ” إن هذا المنتدى الاستثماري يعكس الثقة المتبادلة بين البلدين والعلاقة المستدامة التي تعد بمستقبل مشرق، بالنظر للعلاقات الممتازة بين البلدين.

وذكر في هذا السياق بمختلف المشاريع الطموحة على مستوى جهة الدار البيضاء / سطات، دعا الفاعلين الاقتصاديين الإسبان إلى التوجه إلى مناطق أخرى من المملكة للاستثمار في قطاعات مختلفة مثل السياحة والطاقات المتجددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *