خبر عاجل

عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر عنوان الخبر

ليكسوس – العرائش تغري السياح السلوفاكيين

3 يوليو 2019 - 7:42 م

تسلمت “أنيتا” جواز سفرها من يد شرطي مراقبة الحدود قبل أن تلج باحة الاستقبال بمطار طنجة ابن بطوطة الدولي حيث أقيم حفل على شرف الفوج الأول من السياح السلوفاكيين الذين يزورون جهة الشمال في إطار برنامج يتواصل على مدى أشهر الصيف.

ابتسامة عريضة تعلو محيا أنيتا وهي تنتظر 170 سائحا و 4 مرافقين جاؤوا على متن رحلة جوية مباشرة من براتيسلافا إلى طنجة، هذه الثلاثينية ومديرة وكالة الأسفار “تيب ترافل”، رفقة شركائها المغاربة، تعمل على برنامج يروم فتح وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة أمام السوق السياحية بسلوفاكيا، والدول المجاورة لها، بعدما سبق واشتغلت على وجهات مراكش والدار البيضاء.

سياح من مختلف الأعمار، عائلات وأزواج وشباب أغرتهم الشواطئ الجميلة والتاريخ الغني والثقافة المتشعبة للقدوم لاكتشاف سحر جهة الشمال، المنطقة الإفريقية الوحيدة حيث يمكنهم الاستمتاع بأمواج الأطلسي الهادرة ورماله الممتدة ومياه المتوسط الصافية وأمواجه الهادئة في اليوم نفسه.

بعد تناول كؤوس الشاي والحلويات وفق تقاليد حسن الضيافة المغربية، شد السياح الرحال نحو شمالي مدينة العرائش. بمنتج “ليكسوس بيتش ريزورت” خص الوفد السياحي باستقبال حار على أنغام الفولكلور المغربي وكؤوس الحليب والتمر، حسن ضيافة دفعت المرشد المرافق للفوج السياحي، فيكتور، إلى الإقرار بانبهار بأنها المرة الأولى طيلة مساره المهني الممتد لعقود والذي قاده لمختلف بلدان المعمور حيث يتم استقبالهم بمثل هاته الحفاوة.

فضاءات المنتجع ومرافقه الترفيهية وشاطئه الأطلسي الممتد جنوبا وشمالا إلى أزيد من 6 كلومترات رسمت ابتسامة الارتياح والرضا على أوجه الوافدين بالرغم من عياء السفر في هذه الرحلة الجوية لأربع ساعات ونصف. دقائق بعد تناولهم وجبة الفطور كان العديد من السياح بملابس السباحة على حافة مسبح المنتجع.

بعد اجتماع قصير مع المعاونين لوضع الترتيبات الأخيرة بالفندق لضمان راحة الوفد السياحي، قالت أنيتا في دردشة قصيرة مع وكالة المغرب العربي للأنباء أن “اختيار وجهة الشمال كان بهدف طرح منتوج جديد في أسواق السياحة بسلوفاكيا”، مذكرة أن العديد من مواطنيها زاروا مراكش والدار البيضاء، لكن قلة فقط من “زاروا جهة الشمال المعروفة بشواطئها الجميلة وتاريخها الغني”.

المؤهلات المتوفرة بالمنطقة، وخاصة في هذا الفندق المصنف، ستجعل من السياح الوافدين خير سفراء للترويج لوجهة الشمال بسلوفاكيا، البلد الواقع في وسط أوروبا والمفتقد للواجهة البحرية، حيث سيقضي الوافدون أسبوعا يستمتعون فيه بالرمال الذهبية والشواطئ الممتدة، ويجوبون فيها أهم المدن والمعالم السياحية والأثرية، مع برنامج غني للتنشيط الفني والثقافي والألعاب المائية والبحرية تلبية لطلب الزبائن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *